الاستخبارات الإسرائيلية: حماس غير معنية بالتصعيد العسكري من قطاع غزة

18 مايو 2022 - 12:20
صوت فتح الإخباري:

 وسّعت شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية ("أمان")، عدد المواقع التي يخطط جيش الاحتلال لاستهدافها في قطاع غزة بنسبة 400% منذ بدء ولاية رئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي، إلا أن ضباطا كبار في "أمان" وصفوا معظم هذه الأهداف أنها ذات "نوعية متدنية"، حسبما ذكرت صحيفة "هآرتس" يوم الأربعاء.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تعتبر فيه المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، أن حماس ليست معنية بتصعيد عسكري من قطاع غزة، وإنما بدفع أنشطة في الضفة الغربية.
ويسعى جيش الاحتلال إلى توسيع ما يصفه بـ"بنك الأهداف" في القطاع منذ العدوان على غزة، في مايو الماضي، بادعاء الاستعداد لاحتمال شن عدوان جديد.

ويعتبرون في "أمان" أن الأهداف التي حددوها من أجل استهدافها ذات أهمية أقل مما كانوا يريدون، وذلك نتيجة لجولات قتالية، خلال السنتين الأخيرتين، التي قصف خلالها مئات المواقع التابعة لحماس. ووصف ضباط هذا الوضع بأنه "إشكالي جدا".

وبحسب مسؤولين أمنيين إسرائيليين، فإن منفذي العمليات في الأشهر الأخيرة عملوا من دون تلقي توجيهات من فصائل فلسطينية، والتقديرات في "أمان" هي أن هذه العمليات ناجمة عن التصعيد في المسجد الأقصى، وأن الكثيرين من منفذي العمليات "يسعون إلى الانتقام لموت قريب لهم أو بسبب مشاكل شخصية". وبحسب جيش الاحتلال، فإن "الشبان الفلسطينيين يميلون إلى التماثل مع روايات دينية أكثر من روايات وطنية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق