رسالة تهديد للسنوار عبر الوسطاء.. والمقاومة تتوعد

06 مايو 2022 - 17:25
صوت فتح الإخباري:

قالت مصادر سياسية وأمنية إسرائيلية، اليوم الجمعة، إن اسرائيل تعتبر زعيم حركة حماس في القطاع يحيى السنوار مدبرًا لما وصفتها بـ "أعمال إرهابية ومحرضًا على الإرهاب"، وتعتبر نفسها حرة للعمل في القطاع لكبح جماح "الإرهاب".

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية العامة الناطقة بالعربية، عن تلك المصادر قولها، إنه تم نقل هذه الرسالة إلى السنوار عن طريق جهات تقوم بالتوسط بين اسرائيل وحماس.

وأضافت المصادر أن الكلمة التي القاها السنوار مؤخرًا برهنت أنه من اكبر المحرضين على "الإرهاب"،مستغلاً هذا التحريض في إطار صراع الحركة مع السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية. وفق قولها.

وكان السنوار قد دعا في الكلمة التي القاها قبل عدة أيام الشبان الفلسطينيين إلى أخذ البندقية أو الساطور أو السكين استعدادًا لخوض معركة دينية مع إسرائيل.

وفي اعقاب هذه التصريحات، دعت أصوات في إسرائيل إلى استباحة دم السنوار والإعلان عنه هدفًا مشروعًا لعملية تصفية.

بدورها، اعتبرت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، التهديدات التي يطلقها الاحتلال باغتيال قادة المقاومة بأنها "تثبت حالة التخبط والإرباك التي يعيشها الاحتلال"، محذرة إياه من الإقدام على مثل هكذا "حماقة سترتد تداعياتها في وجه قيادته المأزومة".

وباركت الفصائل في بيان لها، العملية التي وقعت في "إلعاد" أمس والتي قالت إنها "جزء من رد شعبنا على غطرسة وإجرام الاحتلال بحق المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى".

وأضافت: "هذه العملية تؤكد أن المساس بالمسجد الأفصى ومحاولات فرض التقسيم الزماني والمكاني سيشعل المنطقة برمتها".

وتابعت: "نفتخر بمنفذي هذه العملية الذين أذاقوا العدو الويل في قلب كيانهم المزعوم وأثبتوا أن شعبنا الفلسطيني لا يمكن أن يتنازل أو يتراجع عن حقه في الدفاع عن مقدساته بكل ما يملك".

وأكدت فصائل المقاومة أن "هذا الرد العملي والطبيعي هو خيار شعبنا بالتحدي والمواجهة لهذا الاحتلال الذي لا يفهم إلا لغة القوة والحراب".

ووجهت التحية للمرابطين في القدس الذين تصدوا لاقتحامات المستوطنين، مضيفةً: "هذه العملية نصرٌ جديد يضاف لسجل انتصارهم وتعزز من رباطهم وصمودهم ومعنوياتهم، وتؤكد لهم أن شعبنا موحد خلف صمودهم".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق