جرائم الاحتلال ستشعل نارا لن يستطيع أحد إخمادها

تيار الإصلاح: تنكر الاحتلال لحقوق شعبنا لن يجلب أمناً أو استقراراً في المنطقة

08 إبريل 2022 - 14:07
صوت فتح الإخباري:

حمل تيار الإصلاح  الديمقراطي في حركة فتح، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تبعات موجة العمليات الفدائية الأخيرة.

وقال تيار الإصلاح في بيان وصل "صوت فتح" نسحة عنه، "يواصل الاحتلال ممارساته القمعية بحق شعبنا الفلسطيني في كل مكان، حصار لغزة واستيطان في الضفة وتهويد متواصل في القدس، وتستمر عربدة المستوطنين في أرضنا المحتلة، وقتل الأبرياء بدمٍ بارد، في ظل انسدادٍ للأفق السياسي، ومواقف رسمية وحزبية إسرائيلية تتنافس وتزايد على بعضها تطرفاً وبطشاً بحق شعبنا ورفضاً لكل أطروحات التسوية السياسية". 

وأضاف، "تأتي الموجة الأخيرة من العمليات لتكشف عن تداعيات وقف العملية السياسية ورفض الاحتلال للمفاوضات وانعدام الأفق، وتبين للعالم كله أن مواصلة إدارة الظهر لحقوق شعبنا العادلة لن تجلب أمناً ولا سلاماً ولا استقراراً في المنطقة، وأن كل دعوات السلام والتعايش لن تذهب إلى غايتها إن عجز العالم عن تمكين شعبنا من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس". 

وحمّل تيار الإصلاح الديمقراطي حكومة الاحتلال المسؤولية كاملة عن تداعيات مواصلة التنكر للحقوق الفلسطينية، وممارسة القمع والإرهاب والعربدة بحق المواطنين الفلسطينيين، والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى، وحرمان المواطنين من ممارسة شعائرهم الدينية بحرية، وعمليات القتل اليومي بحق أبناء شعبنا العُزّل، وهي جرائم لا نسمع إدانة لها من حكومة الاحتلال وأحزابه، بينما يسارعون في مطالبة شعبنا وفصائله إدانة أي فعلٍ فلسطينيٍ ينبئ بوصول القهر واليأس والإحباط إلى مداه.

 وحذّر أن استمرار هذه المعادلة التي تجعل هذا الاحتلال يواصل جرائمه غير آبهٍ بشعبنا، ستشعل نيراناً لن تتمكن كل قوى العالم من إخماد لهيبها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق