رئيس الموساد السابق: على إسرائيل أن تكون قادرة على ضرب إيران لوحدها

22 نوفمبر 2021 - 07:59
صوت فتح الإخباري:

قالت صحيفة "هآرتس العبرية"، أن مسؤولين إسرائيليبن وأمريكيين، تحدثوا، يوم الأحد، في مؤتمر هآرتس حول الأمن القومي الإسرائيلي، وكان من بينهم وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، ورئيس الموساد السابق يوسي كوهين، ووزير النقل ميراف ميخائيلي، والسناتور الأمريكي روبرت مينينديز، الذي يترأس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي.

وأضافت الصحيفة، أن المؤتمر، وهو مبادرة مشتركة لصحيفة هآرتس الإنجليزية ومركز يونس وثريا نازاريان للدراسات الإسرائيلية بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، ركز على أبرز التحديات التي تواجهها إسرائيل حاليًا في مجال الأمن القومي - من التهديد النووي الإيراني إلى العلاقة مع الولايات المتحدة. - بالإضافة إلى الصراع مع الفلسطينيين وعلاقات إسرائيل الجديدة مع الدول العربية .

ونقلت الصحيفة، عن يوسي كوهين، الذي تنحى مؤخرًا عن منصب رئيس وكالة التجسس الموساد وقاد حرب إسرائيل السرية ضد إيران ، قوله في مقابلة مع رئيس تحرير هآرتس ألوف بن، أن إسرائيل "يجب أن تكون قادرة" على التصرف بمفردها ضد برنامج إيران النووي، كما فعلت في السابق ضد البرامج النووية لسوريا والعراق، وقال "أفترض أن الأمر سيكون معقدًا عسكريًا، لكن ليس من المستحيل" أن تقوم إسرائيل بمثل هذا الإجراء.

كما نقلت الصحيفة، عن وزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، قوله في كلمة رئيسية، إنه الآن "أكثر تفاؤلاً من أي وقت مضى" في ضوء علاقات إسرائيل الوثيقة مع الدول العربية في المنطقة، كما تحدث وزير الدفاع عن زيارته لرام الله في أغسطس، والتي التقى خلالها بالرئيس الفلسطيني محمود عباس. ودعا غانتس المجتمع الدولي إلى الاستثمار في الاقتصاد الفلسطيني لتعزيز الازدهار والاستقرار.

ونقلت الصحيفة، عن وزيرة النقل الإسرائيلية ميراف ميخائيلي ، وهي أيضًا رئيسة حزب العمل، قولها إن الحكومة الإسرائيلية الجديدة تتمتع "باتصالات جيدة" مع إدارة بايدن على جميع المستويات ووصفت الرئيس جو بايدن بأنه "داعم قوي" لإسرائيل. وقالت إن حزب العمل ملتزم بسن تسوية حائط "المبكى" لعام 2016 والتي كانت تهدف إلى ترقية وتحكم مكان الصلاة المتكافئ في الموقع اليهودي.

وقالت الصحيفة، أن السناتور الأمريكي روبرت مينينديز، شدد على أهمية دعم الحزبين لإسرائيل في واشنطن، وقال إن دولنا مرتبطة ببعضها البعض بأكثر من العلاقات الدبلوماسية الرسمية ومصالح الأمن القومي.
ووفقا للصحيفة، هنأ مينينديز الحكومة الإسرائيلية على إقرارها الأخير لميزانية الدولة ، وهي أول ميزانية يقرها الكنيست منذ عام 2018.

وحذر مينينديز، من الجهات السياسية الفاعلة في الولايات المتحدة على جانبي الانقسام الحزبي الذين يحاولون إلحاق الضرر بالتحالف مع إسرائيل. وأعلن أن "العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل قوية وستظل قوية" ، "حتى لو حاول البعض الادعاء بخلاف ذلك

وختمت الصحيفة، أن السناتور قال "من المحزن للغاية" في مايو أن نرى حجم إطلاق الصواريخ على إسرائيل من غزة خلال الحرب التي خاضتها إسرائيل مع حماس، لكنه أثار التفاؤل من التنسيق الأمني ​​الإسرائيلي المتزايد مع دول الجوار مثل مصر والأردن، مضيفاً أن الولايات المتحدة يمكنها وينبغي لها أن تفعل المزيد لتشجيع مثل هذا التعاون بين إسرائيل والدول العربية التي وقعت اتفاقيات سلام على مر السنين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق